أخبارالسودان

الجبهة الوطنية للتغيير تدعو لتمثيل كل قوى الثورة في المجلس التشريعي

دعا الأمين العام للجبهة الوطنية للتغيير، د. عبدالعزيز النور إلي ضرورة الإسراع في تشكيل المجلس التشريعي القومي حتي تكتمل مؤسسات الفترة الانتقالية مؤكدا علي ضرورة مشاركة كل القوى السياسية التي ساهمت في صناعة الثورة في المجلس ومن بينها الجبهة الوطنية للتغيير.
وأوضح د. النور في تصريح صحفي أن هناك إرهاصات كبيرة لتشكيل المجلس التشريعي عقب عطلة عيد الفطر المبارك مشيراً لأهمية قيام المجلس التشريعي الذي تأخر كثيرا بإعتباره واحد من أهم مؤسسات الفترة الانتقالية وذلك حتي يقوم بدوره في العمل التشريعي وسن القوانين ومراقبة الجهاز التنفيذي مشدداَََ علي ضرورة مشاركة كل القوى السياسية فيه لضمان إستقرار المرحلة الانتقالية وإنتقد الأمين العام للجبهة الوطنية للتغيير الإتجاه لإعطاء الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل بزعامة محمد عثمان الميرغني 7 مقاعد في البرلمان القادم مبيناََ أن الحزب كان جزء من النظام السابق حتي لحظة سقوطه داعياََ إلي إعادة النظر في هذا التوجه.
وشدد د. عبدالعزيز النور علي أهمية أن يكون للثوار ولجان المقاومة وحركات الكفاح المسلح نصيب وافر في المجلس التشريعي بالنظر إلي إسهاماتهم المقدرة في الإطاحة بالنظام وحذر قوى الحرية والتغيير من مغبة تغييب لجان المقاومة والثوار من الدخول لقبة المجلس التشريعي لجهة أنهم أصحاب آراء مستقلة لاتتماشى مع خط التحالف الحاكم داعياََ قحت لعدم إحتكار مقاعد المجلس التشريعي والعمل علي إشراك كل القوي السياسية التي ساهمت في صناعة الثورة وأضاف ” لابد للمجلس التشريعي القادم إن يستوعب كل الفاعلين السياسيين إلا من أجرم في حق الشعب السوداني حتي يكون برلماناََ حيوياََ ونشطاََ يلبي طموحات أهل السودان ويحقق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى