افريقيا و العالم

موقع تعقب يتنبأ بمكان سقوط الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة

واشنطن: وكالات

كشف موقع امريكي بان التقديرات متباينة بشكل كبير بشان موعد ومكان سقوط الصاروخ.
ويتتبع الخبراء مسار الصاروخ الصيني الذي من المقرر أن يدخل الغلاف الجوي مرة أخرى خلال اليومين المقبلين، أو على أقرب تقدير يوم السبت، بحسب توقيت امريكا وفق ما أعلنه البنتاغون الأربعاء الماضي.

ومع اقتراب دخول الصاروخ الغلاف الجوي، من المرجح أن تتضح أكثر المعطيات المتعلقة بوقت ومكان سقوطه في الأرض.

وحتى ذلك الحين، ستظل التقديرات “متباينة بشكل كبير” وفقا لوزارة الدفاع الأميركية.

لكن موقع “سبيس تراك” (Space-Track)، وهو موقع إلكتروني يديره سرب التحكم في الفضاء، وهو فرع من الجيش الأميركي يتتبع الحطام في الفضاء، قال في تغريدة الجمعة، إن الصاروخ سيدخل الغلاف الجوي للأرض السبت في حوالي الساعة 11:13 مساء بالتوقيت العالمي.

ووفقا للإحداثيات الواردة في التغريدة، من المرجح أن يسقط حطام الصاروخ الصيني فوق تركمانستان.
وذكر “سبيس تراك” إن هذه التقديرات “ستستمر في التباين بشكل كبير” حتى يتضح متى سيصل الصاروخ بالضبط إلى الغلاف الجوي.

وأشارت توقعات الخميس، إلى أن حطام الصاروخ ستسقط في وسط المحيط الهندي.

موقع “بيزنس إنسايدر” نقل تغريدة لعالم الفلك في جامعة هارفارد، جوناثان ماكدويل، قال فيها إن الصاروخ يدور حاليا حول الأرض في مدار بسرعة حوالي 18 ألف ميل في الساعة، بينما ينخفض نحو الأرض بسرعة 0.3 ميل في الساعة.

وأضاف أنه إذا بلغ هامش الخطأ في التقدريرات نصف ساعة فبإمكان أن يتغير موقع السقوط بشكل كبير.

من جهتها توقعت مؤسسة الفضاء الجوي، وهي شركة غير ربيحة ممولة من طرف الولايات المتحدة، أن الصاروخ سيدخل الغلاف الجوي في 9 مايو الساعة 3:43 صباحا بالتوقيت العالمي ( الأحد، الساعة 11:43 مساء، بتوقيت شرق الولايات المتحدة).

وحتى الآن، الشيء الوحيد المؤكد، هو أن الصاروخ سوف يدخل الغلاف الجوي مرة أخرى ضمن خط عرض 41.5 درجة شمال وجنوب خط الاستواء، والذي يغطي منطقة تمتد من مدينة نيويورك شمال، وحتى نيوزيلندا في الجنوب.

قيادة الفضاء الأميركية، وهي فرع من الجيش الأميركي، قالت في بيان الثلاثاء إن “نقطة الدخول الدقيقة للصاروخ إلى الغلاف الجوي للأرض لا يمكن تحديدها إلا في غضون ساعات من عودته”بينما كشفت صفحة Space-Track على تويتر إنها ستنشر تقديرات يومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى