أعمدة

خطوات نحو التغيير

كتبت : أمنة مأمون

لن يحدث التغير الا اذا أراد الناس من قلوبهم التغير ولاشك أن في  إمكانهم  التغيير سواء أكان على مستوى الذات ام على مستوى المجتمع وعندما تقبل التغيير في حياتك وترى أنه صديق بدلاً من عدو، سوف يتغير إدراكك بالكامل ، فتحقيق الأهداف يحتاج إلى التضحية، وأثناء ذلك عليك الابتعاد عن كل من يحاول ان يشغلك عن الهدف, فهنا تحتاج إلى التركيز على الهدف وعدم السماح للأخرين الحول دون ذلك، وكل ذلك يحتاج إلى إرادة قوية وترك التفريط والعادات التي تعيق الوصول إلى الهدف، فعليك بالهمة والابتعاد عن كل المعوقات سواء أكانت أشخاص ام مشاكل  ولا يحدث التغير للضعفاء وقليللين الثقة بالنفس والثقة بالله هي المحور الاساسي وفي الحديث عن التغيير قول الله عز وجل  ( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)

وهنالك عدة طرق تساعد الفرد علي التغير الإيجابي والتغير نحو الافضل ومنها .

– أحط نفسك بالناس الايجابين

– لاتفكر بالماضي                 

– استجماع طاقة الفرد وقوة إرادتك في عمل شئ ما وتحديد الخطوات لتنفيذها بقوة وارادة وثقة بالنفس للوصول للهدف المنشود

– ان يكون الهدف اقرب للواقع ليعطي امل وثقة بالنفس لتنفيذ الهدف

-رسم صورة للهدف المراد الوصول اليه

-ترتيب الأفكار

-ان تكون قائد في المواقف وقادر علي اتخاذ القرار عن تغيير البيئة المحيطة بك او بة

-الحماس

-حب عملك عشان توصل لهدفك

-التعامل مع الاخطاء تهنئة النفس بعد كل نجاح والاحتفال فأنت تستحق حماسك وشغفك

يشتهر الفيلسوف اليوناني القديم هيراكليتوس بقوله “الشيء الوحيد الثابت هو التغيير”.

التغيير أمر لا مفر منه. إنه جزء من الحياة لا يمكننا الهروب منه. ومع ذلك، فإن الكثير منا يقاتلون بقوة ضده، ويقاومونه، خوفا من جلب المزيد من الدراما والمعاناة إلى حيواتنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى