أعمدة

كن طموحاً

تكتبه : أمنة مأمون

لكل شخص منا طموح  ، و الطموح والغاية للصعود  وتحقيق النجاح يتطلب التخطيط السليم لتحقيق النجاحات

لذلك يجب وضع الأساس السليم والبنية التعليمية المتينة للبداية السليمة التي تعتبر نقطة الانطلاق و الوقود الذي يساعد الانسان للوصول إلى ما يريد

حيث نجد أن طرق النجاح محورها الأساسي المصاعب والمطبات ولذلك لابد أن تعد العدة وتضع هذه المطبات في أولياتك وكيف تستطيع أن تتغلب عليها بالتفكير السليم والتخطيط لما بعدها بحماس لا يفتر ويلا يلين حيث يعتبر الحماس هو سر النجاح

ولابد أن تؤمن تماماً أنك قادر على تحقيق طموحك وأنك قدر التحدي وأن لا مستحيل تحت الشمس ولا يوجد في الحياة شئ صعب مهما كان

 بالطموح والتحدي والمثابرة تستطيع أن تزيل عن طريقك كل ماهو عائق او ما يقودك للنجاح وخاصة الأشخاص الذين يثبطون الهمم بنظرتهم الفاشلة دون تجارب ويرون الفشل دون الخوض في معركة النجاح فهؤلاء لاطموح لهم ولاهدف لأنهم ينظرون فقط تحت اقدامهم ودائماً يعتقدون أن الفشل أقرب من النجاح.

 ناضل ودافع بانك ستصل وتنجح في يوم ما فقط أبحث عن الوسيلة التي سوف تقودك إلى إدراك ما تصبو إليه  وبالعزيمة التي لا تفتر ولا تلين تأكد أنك سوف تتسنم أعالي النجاح

 النظرة لطموحك نظرة بعيدة المدى لها تأثير إيجابي ودافع معنوي وهدف لابد من الوصول ولو كان بعيد المنال فقط العزيمة والإصرار هما السلاح الذي لابد منه للوصول

الكثيرون يرون أن الفشل هو محطة النهاية  ولكن بالنظرة الفاحصة نجد أن الفشل هم عنصر مهم جداً في طريق تحقيق النجاح لانه يعطيك الدافع للبحث عن سبل أخرى تستطيع من خلالها النفاذ إلى طريق النجاح

فقط عليك أن تبدأ وضع ما تصبو إليه نصب عينك وأجعل الطموح هو دافعك للسمو والعلو والرفعة وسوف تصل بإذن الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى