أخبارالسودان

بعد الملء الثاني إثيوبيا تحتفل ومصر تنكر والسودان يدعو للتفاض

الخرطوم : ألفن نيوز
قبل أسابيع من الموعد المحدد، أعلنت إثيوبيا الانتهاء من عملية الملء الثاني لسد النهضة، وبدء تجاوز المياه لجسم السد.
وأفاد مسؤول إثيوبي لوكالة فرانس برس، أن “بلاده حققت هدفها للعام الثاني فيما يتعلّق بملء سد النهضة”. وقال المسؤول – الذي لم تكشف الوكالة عن هويته –  “تمّت عملية الملء الأولى العام الماضي. تمّت الثانية مضيفا أن السد بات يخزّن ما يكفي من المياه لبدء إنتاج الطاقة.
وكانت أديس أبابا قد أخطرت في 5 يوليو الجاري، مصر والسودان بدء الملء الثاني للسد، رغم طلب مصر والسودان المستمر بتأجيل الملء حتى يتم التوصل إلى اتفاق ملزم لجميع الأطراف.
وفي حين تحتفل إثيوبيا منذ أمس وتنتشر الأخبار المتفاخرة بإنجاز الملء الثاني منذ مساء أمس الأحد الماضي التزمت الحكومة المصرية الصمت في حين خرج عدد من الخبراء المصريين يؤكدون في وسائل الإعلام أن إثيوبيا لم تنجح في مرادها.  
ويرى أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، الدكتور عباس شراقي، أن “إثيوبيا فشلت في عملية الملء الثاني للسد، لأنها لم تنجح إلا في تخزين 3 مليار متر مكعب فقط من مياه النيل، بينما كان المستهدف هو 13.5 مليار متر مكعب”.
وأرجع شراقي في تصريحات لموقع قناة “الحرة” ذلك إلى “فشل أديس أبابا في تعلية الممر الأوسط واستكمال الإنشاءات وأعمال الخرسانة”، مشيرا إلى أنها نجحت في تعلية الممر الأوسط 8 أمتار فقط ليصل طوله إلى 573 مترا، بعد أن كان المستهدف تعليته 30 مترا ليصل إلى 595 مترا لكي يصبح قادرا على تخزين 13.5 مليار متر مكعب.
ولفت شراقي إلى أنه حتى الآن، لم تنجح إثيوبيا في الالتزام بجدول إنشاء السد، الذي كان من المفترض أن يولد كهرباء في 2014، وأنه حتى الآن لم تستكمل إثيوبيا أهداف المرحلة الأولى بتخزين 18.5 مليار متر مكعب. 
ويقول مسوؤل سوداني ىسابق في تصريحات لموقع قناة “الحرة” إن الفيضانات فاجأت إثيوبيا أثناء العمل على تعلية الممر الأوسط، وبالتالي لم تستطع استكمال الإنشاءات وتعلية ممر السد الأوسط إلى 595 مترا، كما كان مستهدفا. 
لكن الصحفي والمحلل الإثيوبي، محمد العروسي، أرجع انتهاء الملء الثاني للمرحلة الأولى قبل الوقت المقرر، لوفرة الأمطار وغزارتها في هذا الموسم .
وأضاف العروسي في تصريحات لموقع قناة “الحرة” أن الملء الثاني تم بسلام كما تم الملء الأول أيضا. وتابع: “نتوقع كذلك أن تتم مراحل المتبقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى