تقارير

تطورات للأحداث بالثغر بورتسودان تنزف

تقرير : ألفن نيوز

لقي (٥)أشخاص بينهم إمرأة مصرعهم وأصيب ستة آخرون بإصابات متفاوتة بمدينة بورتسودان في تطورات جديدة للأوضاع الامنية التي تشهدها المدينة منذ فترة  .
وتصاعدت وتيرة الأحداث يوم السبت بعد أن لقي مواطنا حتفه في المواصلات العامة جنوب بورتسودان من قبل مجهولين وإتخذت الإجراءات القانونية  وتم فتح بلاغ بالرقم ( ٣٣٤٤) تحت المادة ١٣٠ ق. ج بقسم شرطة ديم موسى ، هذا وبعد استلام ذوي المجنى عليه الجثمان لإكمال مراسم الدفن ، حدث إطلاق أعيرة نارية غير أن اللجنة الأمنية بولاية البحر الأحمر أفادت وعبر بيان لها انه تم قفل الطريق الدائري بالقرب من مقابر حي المطار مربع (٢٩)وتسبب ذلك في إعاقة حركة المرور؛ و نتج عن ذلك حرق شاحنة و ركشة ليطلق متفلتون  أعيرة نارية نتج عنها إصابة شخصين  وتم اسعافهم إلى المستشفى بعد استلام ذوي المجنى عليه الجثمان لإكمال مراسم الدفن واشار البيان ان  كل ما سبق ذكره دفع ببعض المواطنين المقيمين بالقرب من الحدث الإحتجاج  وقفل الطريق؛ قبل أن تتحرك قوة مشتركة للمنطقة و تم فتح الطريق وتثبيت ارتكازات  بالموقع .
هذا ومساء ذات اليوم السبت ألقى شخصان يمتطيان  دراجة نارية قنبلتين يدويتين (قرنيت) على جمع من المواطنين  بأحد الأندية بسوق سلبونا شرق مدينة بورتسودان  مما أدى إلى  وفاة عدد (٣)رجال وإمرأة؛ وإصابة ثلاثة آخرين إصابات متفاوتة تم إسعافهم الى المستشفى .
وتزايدت الأحداث بشكل مختلف حيث ألقى مجهولون عبوة يدوية  على فندق البصيري في منطقة السوق الرئيسي لمدينة بورتسودان اصطدمت بالمولد ولم تؤدي الى خسائر في الأرواح ، لتضاف تلك  الأرقام إلى حصيلة ضحايا الأحداث والتي كانت قد بلغت (17) قتيلاً ومصاباً الإسبوع الماضي .
تداعيات الاحداث
من جانبها أصدرت اللجنة الأمنية بولاية البحر الأحمر بياناً سردت عبره  تداعيات الاحداث ليوم السبت الموافق ٢٠٢١/٧/١٠م بمدينة بورتسودان ، حيث أشار البيان أنه وحسب التسلسل  شهدت بعض أحياء القطاع الجنوبي بتاريخ ٩/يوليو /٢٠٢١م  فقد تم استهداف القوات المشتركة بمنطقة لفة أزرق من قبل متفلتين أطلقوا أعيرة نارية بشكل مباشر على القوات المشتركة ونتج عنها إصابة فرد من الدعم السريع بعيار ناري على الفخذ للرجل اليسرى، كما أنه وبتاريخ السبت الموافق ١٠/يوليو /٢٠٢١م حوالي الساعة الثامنة صباحاً نشب شجار في عربة» حافلة نقل عام «تسبب في إصابة أحد المتشاجرين بإصابة بليغة أدت لوفاته ومن ثم تحركت الشرطة وإتخذت الإجراءات القانونية اللازمة وتم فتح بلاغ بالرقم ( ٣٣٤٤) تحت المادة ١٣٠ ق. ج بقسم شرطة ديم موسى.
ختمت اللجنة الأمنية بيانها بالترحم  على أرواح الضحايا وتمنت  عاجل  الشفاء للجرحى والمصابين كما أهابت اللجنة الأمنية بالولاية  جميع المواطنين بضبط النفس وأخذ الحيطة والإبلاغ عن أي متفلتين.
وطمأنت اللجنة الأمنية بالولاية المواطنين بأن الأجهزة الشرطية والعدلية  قادرة على ضبط تلك التفلتات التي تعتبر دخيلة على مجتمع الولاية سعياً لفرض واقع آمن ومستقر بقوة القانون مع تقديم المتهمين للعدالة.
تجدد الاحداث
ويعيش سكان مدينة بورتسودان ولاسيما من هم بالمناطق جنوب المدينة وشرقها أياما عصيبة إثر تجدد الأحداث بحي دار النعيم جنوبي مدينة بورتسودان الأسبوع الماضي  على نحو مفاجئ ، ما أدى الى وفاة ثلاثة أشخاص وجرح آخرين في مناطق الميرغنية ودار النعيم وأثار دوي الرصاص وأصوات الذخيرة الذعر وسط المواطنين ، لتتجدد الأحداث مرة أخرى وهذه المرة مابين جنوب وشرق المدينة واصدرت اللجنة الأمنية بياناً يوم الأربعاء الماضي أشارت فيه أن مجموعة متفلتين من ( النيقرز) هجمت  على منازل بعض قاطني حي الميرغنية، وان الشرطة وفور تلقي المعلومات خفت لموقع الحدث و تعاملت مع المتفلتين حيث أطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع و مطاردتهم.
 غير أن  الشرطة تمكنت من توقيف عدد (٦) متهمين من المجموعة وفق الإجراءات القانونية ورصدت الشرطة إطلاق أعيرة نارية من داخل بعض المربعات وألقت القبض على متهمين بحوزتهم سلاح دونت بلاغات في مواجهتهم تحت الماده( ٢٦) من قانون الأسلحة و الذخائر، وذلك على حد البيان الصادر من مكتب اعلام والي الولاية،  هذا وأصدرت عدة جهات بيانات بخصوص الأحداث .
كما أفاد شهود عيان لـ»السوداني الدولية» ان إطلاق  الأعيرة النارية ظل متواصلاً أيام الثلاثاء والاربعاء والخميس  في حي دار النعيم .
توترات امنية
هذا وتشهد أحياء دار النعيم والزاندا توترات أمنية منذ فترة أدت إلى تواجد ارتكازات أمنية لحفظ الأمن ومنع الاحتكاكات، غير أن الأهالي بتلك المناطق أطلقوا نداءات عديدة لرفع ما وصفوه بالحصار الذي فرض عليهم والذي أثر على سير الحياة بطبيعية .
ليتداول ناشطون عدة هاشتاقات تطالب برفع الحظر ونظمت وقفات احتجاجية من قبل قوى مدنية عديدة تندد بتلك الأحوال، قبل أن يصدر قراراً من لجنة أمن الولاية برفع حالة حظر التجول عن تلك المناطق، غير أن القوات النظامية ظلت متمركزة لحفظ الأمن .
وشكى عدد من المواطنين من عصابات النيقرز التي ظلت تخرب وتنهب وتقتل في الناس وطالبوا السلطات الأمنية بالقيام بدورها في ردع هؤلاء المتفلتين ، قبل أن تتجدد الأحداث والتي عزاها بيان صادر من مكتب الإعلام لوالي البحر الأحمر ومعبراً عن لجنة أمن الولاية ، عزا تجدد الأحداث الى مجموعة متفلتين من ( النيقرز) هجمت  على منازل بعض قاطني حي الميرغنية، وان  الشرطة وفور تلقي المعلومات خفت لموقع الحدث وتعاملت مع المتفلتين حيث أطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع ومطاردتهم.
 غير أن  الشرطة تمكنت من توقيف عدد (٦) متهمين من المجموعة وفق الإجراءات القانونية وذلك على حد البيان الصادر من مكتب اعلام والي الولاية .
اعيرة نارية
وتابع البيان الصادر من مكتب إعلام والي البحر الأحمر: (تصاعدت وتيرة الأحداث؛ ورصدت الشرطة إطلاق أعيرة نارية من داخل بعض المربعات. عليه قامت الشرطة على الفور بتعزيزات قوامها بقوة مشتركة للتعامل الحاسم و السريع وفق الإجراءات القانونية .
 ألقت القوات المشتركة على عدد (٢) متهمين  بحوزتهم أسلحة نارية و دونت بلاغات في مواجهتهم تحت الماده( ٢٦) من قانون الأسلحة و الزخائر).
وأبدت  اللجنة الأمنية تأسفها  ببالغ العبارات ما نتج عن التفلتات حيث توفي ثلاثة مواطنين بأعيرة نارية و أصيب عدد (١٤) آخرون بإصابات متفاوته؛ ودونت الشرطة  بلاغات تحت المادة(١٣٠) من القانون الجنائي).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى