أخبارالسودان

التضخم .. ترشيد الصرف الحكومى والشفافية علاجه


الخرطوم : ايلفن نيوز
تحديات عديدة تواجه السودانيين لمقابلة تداعيات رفع الدعم عن الوقود وتوقعات برفع أسعار الكهرباء ضمن سلسلة الإجراءات الاقتصادية التي وضعها صندوق النقد الدولي، كل ذلك يزيد من معاناة المواطن لارتفاع إنفاقه على إحتياجات أسرته وهو أمر يصعب تحمله بحسب قولها، فما تفرضه الأوضاع الاقتصادية الجديدة، يحتم على المواطن المزيد من الاقتصاد حتى في الغذاء .
  الدكتور سليمان عبد الكريم جدو الخبير الإستراتيجي، أوضح أن تعافي الاقتصاد في السودان والنهوض به نحو تحقيق النمو أمر لا يمكن تصوره دون تبني الحكومة لإصلاحات للاقتصاد الكلي والتي تتطلب إعادة هيكلة الموازنة والسياسة المالية في البلاد لدعم القطاعات الإنتاجية التي ترتبط بالإنتاج الزراعي والحيواني  والصناعي وتطوير العنصر البشري مضيفا بأن هناك خمسة مليون نازح يعيشوا بمعسكرات النزوح، كلهم من المزارعين والرعاة، الذين خرجوا من دائرة الإنتاج وتأثير ذلك على الإنتاج القومي للبلاد.
وأكد أن الحلول تكمن في تحكم وزارة المالية في كافة الإيرادات وتحديد أوجه الصرف بشفافية وترشيد الصرف الحكومي ومحاربة الفساد، وخفض معدلات التضخم وتدني سعر الصرف وإعادة تأهيل القطاع المصرفي واستعادة ثقة الجمهور، مطالبا الحكومة الانتقالية بضرورة وضع سياسات مصرفية مبنية على القانون لتحقيق المساواة وإعادة الثقة المفقودة وأن تباشر المصارف تمويل الإنتاج الزراعي والصناعي والخدمي وتسهيل إجراءات الصادر والشفافية في الصرف على الإنتاج والصادر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى