أعمدة

كمال علي يكتب : “بلا ضفاف”.. “مدثر علي” .. عام الرمادة

مرت سنة يا كتاب الحزن… ولم نزل في الصفحة الاولي

والعام يتسرب ولا يزال جرح الغياب فاغرا الفاه يتأبي على البرء ولا يندمل… ولا يزال خنجر الفجيعة معربدا بين الجوانح والضلوع ويسافر بين الحنايا والدواخل و(نار في الجسم والطعنة جوه الجوف.) وبرغم مرارة الفقد وفداحة المصاب… الا اننا راضون بقضاء الله وقدره.. في تسليم تام بمشيئة الله سبحانه وتعالى… له ماأعطى وله ماأخذ تبارك وتعالى.
عام مره على الرحيل المر المباغت لشفيف الروح وشقيقها (مدثر علي.. َ. تشي.) والكون اتخذ شكل الفراغ وسحائب الاسية تمطر حزنا مثقلا بالجراح ترسف في اغلال الوجع والدمعة السخينه لا تفارق… ولا تغادر… ويبقى الأسى مسيطرا مستوطنا في الاعماق التي تبغى التأسي والسكينة لكن أثر الفقد أقوى وتأثير الغياب أشد… و حنين اللقيا يمسك بالتلابيب… ولا نقول إلا مايرضي الله.. انا لله وانا اليه راجعون له البقاء وحده تقدس اسمه.


كنا ندخره للملمات ونكنزه لنائبات الدهر فقد كان شيخ القبيلة وضؤها ووضؤوها وطهرها وكان اخو الاخوان وشيال التقيلة ومدرج العاطله ومقنع الكاشفات…وليس بعزيز ولا غال على الله سبحانه وتعالى الذي اختاره الي جواره الطيب… وأكرم به من جوار.
لا يكفينا في (تشي) نواح العمر وهو الراحل في الليل وحيدا.. بلا أمتعة او لحاف… رحل بغتة ولم يترك كليمة وداع للخوة والصحبة التي تجاهد الحنين وتلعق الصبر والاسي.. تنشد السلوان والعزاء وتتجرع مرارة الصبارات….مضي حفيفا خفييا محفوفا بدعوات الطيبين والمساكين الذين كان يطوي الضلوع على محبتهم…
يا (مدثر) قبل أن تمضي وتلحق بالرفيق الأعلى كنا نضع أمام العين شروط الصحبة… وشروط الصحبة ان نقتسم اللقمة… وان يفنى الواحد منا في الاخر.. الان.. الان انفرط العقد وتناثرت حباته في البرية… وصحا جرح كنا نحسبه في غفوة… لكن رحيلك ايقظ كل الجراح الغافيات واهاج الشنون وطفر الدمع وتمكن الأسى.
ارقد حبيبنا بسلام وكن بخير وتأكد ان فلذات كبدك واثرك على الأرض في حفظ الله وحرزه ولطفه وزانت عائلتك بطفلة (إخلاص) فلقة القمر رزقت بها حبيبة عمرك (نهاد) فاضاءت كون العائلة التي فجعها ظلام غياب نورك. في حفظ الرحمن هم والواح الوصايا محفوظه في ذمة الحاضر وديعة.
كن في حرز الخالق الرحيم وبركات ورحمات تتنزل على قبرك الطاهر ومكانك صميم الفؤاد… واحمل سلامنا الي والديك وشقيقيقك وكل هوادج الاحباب الراحلين التي ترفل في روض الجنان… وياتشي انا أعطيناك الحب… واليقين والحنين…. ونحسبك الان في مقعد صدق عند مليك مقتدر توفي أجرك مع الصالحين الذين تشبههم ويشبهوك.
كل العمر كان لحظه نشوفو والشوق يتقد.
حتى لقاء قريب… اسلم يااعز الناس وأغلى الرجال.
الف رحمة ونور على مرقده.. َوسلام على (مدثر علي… تشي) في الخالدين.
الحمد لله له الدوام والبقاء له وحده سبحانه وتعالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى