أعمدة

كمال علي.. يكتب.. “على فكرة” .. بدر للطيران.. التحليق بعنفوان فوق مطبات الترصد والتربص

وبدر للطيران الناقل الوطني المتمكن من أداء مهامه بكل الجدارة والمهارة والاقتدار وهو الذي وقف سندا للخطوط الجوية السودانية إبان ازماتها وعثراتها و (شال عنها الشيله) بكل حيوية واريحية…. تكابد (بدر) الاستهداف وحملات التشويش والتشويه لكنها تقف بصلابة متمترسة خلف قناعاتها الوطنية حيث يقودها بكل الحنكة والاقتدار والوطنية والمسؤولية الباشمهندس (احمد ابو شعيرة) والذي يقود مجموعته الممتده المحلقة نحو الآفاق وقوامها الف عامل من خيرة الكوادر المدربه والمؤهله والمتصفه بالوطنيه وتقدير الواجب الوطني واحترامه وتقديسه.
و(بدر للطيران) ترنو الي الشمس وتجوب الآفاق محلقة بالخير يرفرف فوق سقفها علم الوطن الحبيب وتعي إدارتها والعاملين بها ابعاد الدور المنوط بها كناقل جوي معترف به دوليا ونال عديدا من الشهادات والاشادات في تجويد وتطوير الاداء وكفاءة التشغيل والالتزام بكل ضوابط وموجهات آلية النقل الجوي طبقا للمواصفات العالميه المطلوبه.
و(بدر للطيران) ورغم العطاء والأداء الممتاز المتصف بالحيوية والعنفوان الا ان السهام والاقلام والكلام تنوشها من كل حدب وصوب… لكنها تقف بكل الصلابة والصمود متحدية عواتي الرياح ونوائب الحسد والغيرة والاستهداف وتنالها اتهامات تهريب الذهب والتي اثبتت الوقائع والتحربات بطلان دعاواها…. وأثبتت تلك التحريات ان شركة (بدر) هي من تبلغ عند اكتشافها لمحاولة تهريب الذهب وهذا مثبت في مضابط الجهات الشرطيه والعدليه.
لم تتهم بدر هيئة الجمارك بصفة عامة ولا أشارت إليها بسؤ او طعن واكدت كامل الاحترام والتقدير لها في ذمتها لكنها أكدت وعبر حيثيات قانونية تورط بعض الأفراد المنسوبين لهذه الهيئة المحترمة في عمليات غير قانونية ومدون هذا في مضابط الجهات العدلية كما ذكرت بدر في بيان توضيحي لها نشر امس… لكن المروجين وأصحاب الغرض يرمون الي القطيعة والوقيعة بين بدر والجمارك والاصطياد في الماء العكر. والله يرد الكيد في النحر.
لم تشر التحريات الي اي مخالفات للشركة ولم يطلب من مديرها المثول أمام اي جهة عدلية او يطلب منه اية توضيحات او توجه اي اتهامات للشركة التي تعرف جيدا كيف تدافع عن هيبتها ووجودها وما يخص منسوبيها.
الإنصاف يحتم ان نذكر الجهود المقدرة لشركة (بدر للطيران) واصحابها وادارتها تحليهم بروح الجديه والوطنية والمسؤولية والعمل بكل الحيوية في أداء مهامهم ملتزمين بكل اشتراطات التشغيل الدولية والمحلية متوكلين على الله الواحد الأحد ومعتصمين بمعزة هذا الوطن الذي يطوون الضلوع على محبته… فلماذا الاستهداف والتربص ووضع العراقيل….وقديما كان في الناس الحسد.
على الدولة ان تمكن لهذه الشركة الفتيه التي تعمل بكل الهمة والنشاط وكامل المسؤولية وفق مايمليه الواجب الوطني والأخلاقي وضوابط المهنه والواجب ان نذلل لها كل العقبات وكل ما يعتور مسيرتها الناهضة نحو العلا وتطواف الآفاق والتحليق باسم السودان في سموق ورفعة دعما للاقتصاد الوطن الذي يعاني الرهق والعنت والقعود…وبدر قادرة على دعم خزينة الدوله من عملة صعبة تحتاجها بشدة لاقالة عثرتها.
التحية لشركة (بدر للطيران) إدارة وعاملين ومتعاملين ونتمنى لها مزيدا من التفوق والازدهار والسمو خدمة لأهل هذا الوطن الحبيب ودعما لرسوخ اجنحته المحلقة تجوب الآفاق ملوحة بالبشريات والخيرات والبركات.
نرجو الا تشغلنا المنافسة عن شرف الخصومة وهذه أرزاق والبقاء دايما للاصلح وللذي يقدم وينجز ويضفي ويضيف ونحسب ان بدر من هذه النخب الجوية التي تضيف في اتقان وتجويد ووطنية… لها المجد والرفعة والسمو.
حقق الله المقاصد وحفظ الوطن في الفؤاد ترعاه العناية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى