تحليلات وترجمات

من يقطف ثمار (ثمرات)

قراءة : اسماعيل محمد شريف

اعلنت الحكومة عن برنامج الدعم المباشر للاسر السودانية (ثمرات) وفق تسجيل بيانات السكان بموجب الرقم الوطني وحددت قيمة خمسة دولارات للفرد، يتم توزيعها عبر التحويل المصرفي لمن يمتلكون حسابات في البنوك، او عبر خدمة تحويل الرصيد علي رقم هاتف رب الاسرة.
هرع المواطنين الي نقاط التسجيل بالاحياء وبايديهم ارقام الوطنية، بينما اتجه البعض الاخر الى الادارة العامة للسجل المدني لاستخراج الرقم الوطني في حالة من الهلع والانكسار لمواجهة ضغوط الحياة المتزايدة بعد رفع الدعم عن السلع الأساسية واستشراء الفقر نتيجة لغلاء طاحن رفع معاناة كل القطاعات بالدولة.
وجه شبه كبير بين برنامج ثمرات والاعانة التي تقدمها مفوضية اللاجئين لطالبي اللجوء الانساني او السياسي في البلدان المضيفة، فقد اعتمدت المنظمة الدولية تقديم الدعم المباشر بدلا من دعم السلع كواحدة من سياسات البنك الدولي لضمان وصول الدعم وفق المنظور الاممي.
تحول السودانيون بين ليلة ضحاها الى متسولين ولاجئين في بلادهم… ينتظرون خمسة دولارات للفرد شهريا.
وبينما الامر كذلك كشفت المصادر عن رواتب دولارية لوزراء حكومة حمدوك
وكان التبرير بان تمويل تلك الرواتب من خارج البلاد وعليه فيبدو ان برنامج ثمرات قد تم تفعيله اولا علي الوزراء قبل ان يعمم للشعب وفرق شتى بين شريحة (vip) والعامة ..تظل ثمرات وسيلة اممية للسيطرة علي موارد البلاد بعد ان يتم تطويع الارادات وكسر النفوس الابية بحفنة من المال لا تغني ولا تسمن ولكنها تردي رسالتها ويجني الغرب ثمار المشروع!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى