أعمدة

فتح الرحمن النحاس يكتب.. “بالواضح”.. إجتماع شوري الوطني.. لماذا الرجفة يامناع..؟!

في ذروة التضييق والملاحقات التي طالت الأخوان المسلمين في مصر علي يد سلطة عبدالناصر، وجد الأخوان منفذاً لجامعة القاهرة، وكانوا (خلية سرية) من أربعة أشخاص فقط، قادوا (العمل الإسلامي) وسط الطلاب (بحرفية عالية) واستطاعوا تغيير مجري الوعي الطلابي ليصب في أهدافهم، وفي لحظة الإحساس بنجاح (المهمة الخطرة)، قال قائد الخلية :(لقد بدأنا أربعة فقط وبعد أربع سنوات كانت كل الجامعة تهتف من خلفنا..!!)..نهدي هذه الصفحة من تأريخ الأخوان في مصر لقادة قحت وعلي الأخص صلاح مناع الذي يبدو أنه قد (صعق) بخبر إجتماع شوري المؤتمر الوطني، فلم يجد غير أن (يكذب) الحدث الهام، ويهرف بقوله أنه كان علي (الأسافير) فقط، رغم أنه في دواخل نفسه يعلم حقيقة الإنعقاد، ربما أن مناع كان ينتظر أن يستأذن منه الحزب، وليس مناع وحده فقد ضربت (الصدمة) أوساط قحت، التي نامت علي (العسل) طيلة الفترة السابقة علي (ظن آثم) منهم بأن حزب المؤتمر الوطني قد أضحى (تأريخاً) يرقد في إرشيف الذاكرة الوطنية ولامكان له تحت الشمس مرة أخري..!!
*القليل من الحصافة كان يمكن أن يجعل مناع وثلته القحتاوية ينكبون علي (قراءة ودراسة) بيان شورى الوطني الذي يمثل (مرافعة دسمة) تشخص (ببراعة) أزمات الراهن السياسي وتفتح نوافذ (للحلول) بشراكة وطنية بين جميع المكونات السياسية بما يحقق طموحات الشعب (المكلوم) ويحمي الوطن من الإنزلاق في  الضياع والفوضي، أما (خرافة) إقصاء وعزل الوطني، فهاهي تصبح مجرد (فقاعة) جرفها الهواء مع لحظة إنعقاد شوري الوطني، فقد كان من قبيل (الهبل السياسي) أن يظن من يظن أنه من السهل إقصاء حزب تصل عضويته لأكثر من (5 مليون) شخص غير المتعاطفين معه…فتلك (طاقة وطنية) لابد أن تجد (متسعاً) في وطنها  المثخن بمشكلات وأزمات معقدة، فعدم الإعتراف بالحزب من قبل حاضنة قحت، ماهو إلا (سباحة مضنية) في بحر هائج لايُرى له ساحل..!!*
*تحديات الحكم اختبرت قوي قحت، وهاهي النتيجة النهائية الفشل في كل شئ، أما ماهو متاح لهم بالمجان في سبيل (إستعراض العضلات)، فهو هذا النمط من الدعاية الرخيصة ضد النظام السابق في ظن من اليسار وناشطيه والتبع أن (طحن الهواء) يمكن أن يكون خبزاً ودواء وكهرباء ومياه شرب وتعليم وسلام وحرية وعدالة…لسوء حظ قحت أن الشعب يطالع في نتيجة الإختبار كل لحظة، ويفهم أن من يحكمونه اليوم، أعادوا السودان عشرات السنين للوراء..!!
*سنكتب ونكتب…!!!*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى