أعمدةالسودان

بابكر يحي يكتب.. “صفوة القول”.. نجاح مشروع خراب الدولة السودانية!!

   *استشاري النساء والتوليد الطبيب الإنسان خالد سعد الفاضل – سرد واقعاً مؤلماً داخل القطاع الصحي ؛ وكشف عن حجم الخراب الكبير الذي تم داخل هذا القطاع المهم ؛ فلم تترك لجنة (البعثيين) و(نشطاء حزب الأمة) عالما إلا وفصلته ؛ ولم تترك خبيراً إلا وأبعدته ؛ فعشعش طائر البوم على المؤسسات من بعدهم وأصبحت كشجر الحراز لا ظل ولا ثمر..!!*

*البروف الشفيف شهد بكفاءة من أتى بهم نظام الإنقاذ في الحقل الصحي ، شهد بخبرتهم وتفانيهم في العمل ؛ وشهادته تنطبق على جميع مؤسسات الدولة وللأمانة وللتاريخ ومن أجل الحق ؛ فإن الإنقاذ (وإن مكنت عضويتها) إلا وأن الحق يقال وهو 🙁 إنها مكنت أكثرهم خبرة وكفاءة، أكثرهم علما وتخصصية ؛ ولم تأتي بالشخص لمجرد الولاء) ..!!*

*فصلت لجنة التمكين أفضل السفراء وأفضل ضباط الشرطة وأفضل القضاة وأفضل المهندسين في كل المجالات وعطلت الحياة العامة في السودان وكل ذلك انتصارا لغبائن حزب البعث الذي يتزعمه وجدي صالح وانتصارا لأحقاد نشطاء حزب الأمة الذين يتزعمهم صلاح مناع؛ بينما ينتظر الشعب السوداني صلاحا في الأحوال العامة لعل هذه الأفعال تغير واقع الحياة العامة ولكنها وللأسف ذهبت بالبلاد لأسفل سافلين..!!*

*فصلت لجنة الخراب بالأمس العالم الكبير والخبير اللغوي البرفيسور مجذوب السيد ومعه خمسة آخرين من جامعة كردفان ؛ بنفس الحجج القديمة وبنفس المنطق الأخرق، الأجوف، وهو (تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ) ، تفكيك حول بلادنا إلى عصر ماقبل التاريخ حيث تمت إزالة الملامح والسمات العامة لبلاد كانت تنعم بالأمن والاستقرار والعيش الكريم وتحولت إلى جحيم لا يطاق..!!*

*العلماء الذين فصلوا من جامعة كردفان من خيرة كفاءات بلادنا ولهم سيرة عطرة تتحدث عن ثراء علمي كبير اكتسبوه بعرق السنين، ومجهود بحثي متواصل وبنو ذاتهم بمجهود متواصل؛ ولم تلعب السياسة دورا في شيئ من حياتهم العلمية..!!*

صفوة القول

*فرح المفصولون، كل المفصولين بقرارات لجنة حزبي البعث، والأمة ؛ وكسبوا حرية أجمل؛ ومصادر رزق أوسع؛ وكثير منهم تلقفتهم الدول التي تحترم العلماء ؛ وتهتم ببناء الإنسان ؛ فيما كسبت الدولة السودانية مزيداً من الفشل والانحطاط وهو ما نجحت فيه حكومة الفترة الانتقالية برئاسة عبدالله حمدوك ، وتبقى فقط أن نكتب نعينا واحتسابنا لدولة كانت تسمى بالسودان في أرض النيلين ! ولا شك أن النيلين سيجفان قريباً لأن الخير لن يستمر عند تسيد الشر ! والرحمة لا تتنزل على الظالمين، فالظالمين وحدهم من ينالوا العقوبة في الدنيا قبل الآخرة، والله المستعان.*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى