أخبار

مخاوف من شلل تام في موانئ بورتسودان

حذر عاملون في موانئ بورتسودان من شلل تام في الميناء خلال الفترة المقبلة جراء التوترات في منطقة باب المندب وإعلان عدد من شركات الشحن توقفها عن في العمل، فيما تشهد موانئ بورتسودان تراجعاً كبيراً في حركة الصادر والوارد مع استمرار الحرب بين الجيش والدعم السريع للشهر العاشر.

وقال عثمان طاهر وهو أحد القيادات النقاببة في ميناء بورتسودان، في مقابلة مع راديو دبنقا، إن حركة الموانئ تراجعت منذ اندلاع الحرب إلى 40 في المائة من طاقتها الكلية. وأوضح إن حركة الموانئ شهدت مزيداً من التراجع إلى 25 في المائة بعد سيطرة قوات الدعم السريع على مدني. وأعرب عن مخاوفه من الشلل التام في حركة الموانئ جراء التوترات في باب المندب مبيناً إن الشركات التي أعلنت التوقف عن العمل هي التي يعتمد عليها ميناء بورتسودان.

وقال إن التوترات في باب المندب ستؤثر على السكر الذي يتم استيراده من الهند، بجانب الوقود والمواد، موضحاً إن هذه التوترات ستؤدي إلى حصر الحركة التجارية لموانئ بورتسودان مع الموانئ السعودية والمصرية.

وأكد عثمان طاهر إن زيادة صرف الدولار الجمركي إلى 950 جنيه ستؤدي إلى المزيد من تدهور الأوضاع في الميناء.

وكان خبراء متخصصون في النقل البحري حذروا من صدمة للاقتصاد بعد هجمات الحوثيين على سفن تجارية في باب المندب، وإعلان عدد من شركات النقل الكبرى وقف أنشطتها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى