تقارير

البرهان جنرال النفس الطويل

استراتجية ادارة حرب المدن بمهارة القناص

اندلعت الاحتياجات فى السودان عقب ارتفاع تكاليف المعيشة واصبح المواطن السوداني لايقدر على مجاراة التضخم فى اسعار السلع، هذا التداعي أدى الي سقوط الإنقاذ فى أبريل من العام ٢٠١٩.
أثر ضغوط الشارع أتى الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الذي كان يتقلد منصب المفتش العام للجيش إلى قيادة الجيش كقائد عام له ورئيسا للمجلس العسكري الذى انتهى بتفاوض مع المدنيين.
فلاش باك
عقبَ تخرجه من الكلية الحربية؛ عمل عبد الفتاح في العاصمة الخرطوم ضمنَ وحدات الجيش السوداني فضلًا عن مُشاركتهِ في جبهات القتال في حرب دارفور وكذا في جنوب السودان ومناطق أخرى. سافرَ فيما بعد إلى مصر ومن ثم إلى الأردن لتلقي دورات تدريبيّة في مجاله العسكري إلى أن عُيّن عام 2018 قائدًا للقوات البريّة للجيش

شغلَ عبد الفتاح البرهان عدة مناصب طيلة مسيرتهِ المهنيّة حيثُ بدأ كجندي رفقة قوات حرس الحدود ثمّ صار قائدًا لهذا الحرس فيما بعد قبل أن يصيرَ نائبًا لرئيس أركان عمليات القوات البرية ثم رئيس أركان القوات في الجيش السوداني وذلكَ في فبراير 2018 قبل أن يشغلَ منصبَ المفتش العام للجيش لفترةٍ من الزمن. بحلول 26 فبراير من عام 2019 وإبان الاحتجاجات العارمة التي عمّت البلاد والتي طالبت بإسقاط نظام عمر البشير؛ رَقّى هذا الأخير عبد الفتاح برهان من رتبة الفريق الركن إلى رتبة الفريق أول.
حرب ١٥ أبريل
سارت الفترة الانتقالية بين أمواج منلاطمة كانت محطاتها تنذر بكارثة حرب.
فى صبيحة ١٥ أبريل اندلعت الحرب بين الجيش السوداني وبين المتمرد محمد حمدان دقلو أدت الحرب إلى نزوح ولجوء ٦ ملايين سوداني.
معركة بيت الضيافة
يقول شهود عيان أن الجنرال عبد الفتاح البرهان كان من ضمن قوة الحرس الرئاسي التى تصدت للمتمردين ومعلوم أن الرجل ماهرفى القنص استطاع الحرس الرئاسي أن يحمى ظهر القائد إلى مقر السيطرة والتحكم
البرهان وإدارة المعركة
دار لقط كبير حول إدارة البرهان المعركة ففي الوقت الذى اعتبره البعض ضعفا فى إدارة المعركة رأى طرف آخر أن معارك المدن تتطلب انكماش ودفاع خاصة إذا ما كان العدو يستهدف مقار الجيش.
يقول أحد الضباط الكبار فضل حجم اسمه أن البرهان أدار المعركة بسياسة النفس الطويل مما كشفت للشعب السوداني نوايا قوات التمرد التى تدعى الديمقراطية ومحاربة الفلول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى